ما هي الالتزامات التي تقع على عاتق الناقل بموجب عقد النقل البحري ؟ 2022 | العالميه للمحاماه
10 ب ميدان ابن سندر - القاهره -مصر 01061680444 info@alalameh.net

معلومات قانونية

هنا تجد أحدث أخبار وفعاليات العالميه للمحاماه

ما هي الالتزامات التي تقع على عاتق الناقل بموجب عقد النقل البحري ؟ 2022

ما هي الالتزامات التي تقع على عاتق الناقل بمقتضى إتفاق مكتوب النقل البحري ؟

1) تجهيز الباخرة : أي إعدادها وتجهيزها بما يكفي لتصير صالحة للملاحة ، وتأدية عملية النقل المتفق فوق منها .

2) رص الحمولة : متمثل في تستيف المنقولات وترتيبها على صوب محدد ، في نطاق عنابر الفلك ، بما يحفظها من الموت والتلف . أن عملية الرص تتباين عن عملية التعبئة. فالرص : هوعملية فنية تختص باستقرار المركب والاحتفاظ بتوازنها .

أما التحميل : فهو عملية مادة متمثل في إعزاز الحمولة من أرض الميناء إلى متن الفلك .ينبغي أن يلمح بأنه لا يمكن الرص على سطح الباخرة (كقاعدة عامة) لأنه يشكل خطرا ليس على الإرسالية لاغير ، وإنما على الباخرة نفسها . ولا يمكن هذا سوى إذا قبله الشاحن كتابة , أو إذا اقتضت طبيعة البضاعة أو جرى العرف في ميناء التعبئة .

3) الالتزام بتأدية عملية النقل : الالتزام الأساسي في إتفاق مكتوب النقل البحري ؛ هو الالتزام بنقل المنقولات من ميناء القيام إلى ميناء الوصول في الموعد المتفق فوقه ، أو في الموعد المعقول ، بدل التزام الشاحن أو المرسل إليه بدفع أجرة النقل .

فعلى الناقل أن سهل في خط السير المعتاد (السفرية) ولا يمكن له الجنوح عنه ، سوى لو كان للانحراف ما يبرره ؛ كإنقاذ الباخرة وطاقمها أو الراحلين من الغرق أو سوء حالة الطقس . وأيضاً على الناقل إذا توقفت الباخرة عن استكمال السير أيما العلة ، فيتعين أعلاه تجهيز فلك أخرى صالحة للعمل .

4) التفريغ : هو العملية المالية التي تشتمل إنزال الحمولة من الباخرة إلى رصيف الميناء ، أو تفريغها في الصنادل التي تقوم بنقلها إلى رصيف الميناء إذا كانت المركب راسية بعيدة عنه . يحدث الآلتزام بالتفريغ أصلا على الناقل ما لم يتفق على نقيض ذاك, أي بألتزام الشاحن أو المرسل اليه بتفريغ الحمولة.

ويتباين التفريغ عن التسليم : إذ يحتسب تفريغ الحمولة من المركب جزءا متمما لعملية النقل ، ولا يمكن التفريغ من المركب سوى بترخيص من الجمارك, بينما يحتسب التسليم عملية تشريعية ينتهي بها تم عقده النقل .

5) تسليم الشحنة : هي العملية التشريعية التي ينتهي بها تأدية إتفاق مكتوب النقل ، ويقع الالتزام بالتسليم على عاتق الناقل وحده . التسليم ؛ يشير إلى وحط المنقولات أسفل فعل الشاحن أو المرسل إليه (أي تسليم فعلي) كاملة وسليمة بحالتها التي إكتملت لدى التعبئة . ويسلم الطيار الشحنة لدى وصولها إلى الحامل القانوني لسند التعبئة أو من ينوب عنه في تسلمها .

– فلو كان السند إسميا .. يتوجب تسليم الشحنة لمن كان واردا اسمه فيه ، أو لمن انتقل إليه بطريق حوالة الحق (أي لمن انتقل إليه ذلك السند بمقتضى أعمال حوالة حق) .

– أما لو كان سند التحميل لأمر (أي اذنيا) فتسلم الشحنة لمن صدر السند باسمه ، مصحوبا شريطة الموضوع أو إلى الهيئة الخارجية إليه .

– أما لو كان سند التحميل لحامله .. فتسلم الشحنة لمن بيده سند التعبئة لدى الوصول .

إلا أن في موقف تعدد مبادرة سند التحميل ، فمن له حق إستقبل الحمولة ؟

1- إذا تتيح وافرة شخصيات يحملون نسخا من سند التعبئة القابل للتعامل بطلب إستقبل الشحنة ، وجب تفضيل حامل النسخة التي يكون أول تظهير فيها سابقا على تظهيرات النسخ الأخرى .

2- إذا إستقبل السلع حامل حسن النية لاحدى النسخ ، كانت له الميزة على حامل النسخ الأخرى ، وإن كانت تظهيراتها سالف تاريخيا .

6) الآلتزام بتحميل الإرسالية: هي عملية نقدية يشير إلى بها وحط الشحنة على متن الفلك في ميناء القيام المتفق أعلاه في الاتفاق المكتوب تمهيدا لنقلها الى ميناء الوصول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

العودة للأعلى
اتصل الان