مذكرة دفاع فى قضية غش تجارى 2022 | العالميه للمحاماه
10 ب ميدان ابن سندر - القاهره -مصر 01061680444 info@alalameh.net

معلومات قانونية

هنا تجد أحدث أخبار وفعاليات العالميه للمحاماه

مذكرة دفاع فى قضية غش تجارى 2022

أولا : أن الحمولة المشار إليها لم تكن معروضة من أجل البيع .

أن المنقولات نص الإتهام كانت متواجدة في نطاق كرتونه ومكتوب فوقها غير صالحه لاستعمال وموجوده في نطاق المستودعات وتلك هى حقيقه الامر وليس مثلما دونها تم تحريره المحضر ولايخفى على حاذقة العدالة النُّظُم المستقرة فقها وقضاء إن المقصود بالطرح أو البيع هو أن يكون العرض لجميع راغب يتقدم لشراء البضائع المعروضة أو المطروحة من ناحية صاحب المتجر او العارض ولذا بوضعها فى مقر عام فى متناول الكافة ليتقدم لشرائها من يريد فى هذا كوضعها فى مقدمة المتجر أوأ ماكن إظهار المنتجات أو عرضها فى مزاد عام او موضع عام او وحط السلعة فى الدكان بالاماكن المختصة من أجل البيع أسفل فعل ورغبة المشترين بحيث إستقبل فورا وفى الوضع لدى المطلب من منحى كل مشترى وعلى ذاك اذا كانت السلعة موضوعة فى مقار غير مسموح بالدخول اليها لغير العاملين بالمحل ولايسمح للجمهور بدخولها فلا تعد عنئذ من الاشياء المطروحة لأجل البيع ،وقد قيل ان المشرع أشترط لتوقيع العقوبة ان تدخل افعال التحايل على مواد تكون معدة من أجل البيع او التناقل فيها ولذلك لايجرم التحايل الا وقتما يوجة مقابل طرف ثالث ومن اللحظة التى يكون فيها الإصدار المغشوش معدا لأجل البيع فحسب اى مخصصا لان يوفر الى مشجعين المشترين كسلع صالحة للاستهلاك اما اذا كانت هذة المواد المغشوشة ليست معدة للإستهلاك العام أو البيع فلا تقوم الجرم
( طبيب/ حسنى الجندى _ المرجع السالف صـ۱۲۷ )

وفى ذاك الخصوص حكمت محكمة النقض بانه :-
” اذا صرف المدعى عليه تهمة العرض من أجل البيع بان التجهيز بالحالة التى كان فوق منها تم بداخل المصنع ولم يكن معروضا لأجل البيع ومتى كان ذاك الحراسة جوهريا ومن شانه ان يترك تأثيرا فى ترتيب المشتبه به من الاتهام فان الحكم يكون معيبا اذا لم يرد فوقه او يفنده معيبا بالقصور متعينا نقضه

( الطعن رقم ۱۱۵۸ لعام ٤۲ق جلسة ۵/۱۱/۱۹۷۲)

مثلما حكمت أيضاً : –
” دفاع الطاعن فى خصوص حادثة العرض لأجل البيع أو غرض البيع يعتبر دفاعا جوهريا يتعين على المحكمة ان تعمل على تحقيقه او ان ترد فوق منه بما يفنده اما وهى لم تفعل واقتصرت فى حكمها على القول بان الجبن كان معروضا من أجل البيع دون أن تورد الإعتبارات التى استخلصت منها ذاك فإن حكمها يكون قاصر الكلام

( الطعن رقم ۹۹۹لسنة ٤۱ق جلسة ۵/۱۲/۱۹۷۱)

ثانيا :ـ إنتفاء نية التلاعب ونية العرض للجمهوروتوافر حسن النية لدي المتهمـ

دليلنا فى ذاك ما أورده السيد تم تحريره المحضر بأن العلب المنوه عنها مبين فوقها تاريخ الإصدار وتاريخ الصلاحية الأمر الذي يجعل عرضها من أجل البيع متجر شك فليس هنالك مشترى سيقبل شراء السلعة وتاريخ صلاحيتها منتهى مثلما هو مدون فوقها وكما هو معروف للعدالة : أن تلك الجرم جرم عمدية يلزم لتوافر ركنها المعنوي توافر عنصريه من معرفة و ارادة و هي أن يكون المشتبه به عالم بالاحتيال الحاصل في السلعة المعروضة لأجل البيع و اتجاه ارادته لبيعها علي ذلك النحو :ـ

وفى ذلك الخصوص حكمت محكمة النقض بانه : –
( جرم دجل المشتري هي جرم عمدية يشترط لقيامها ثبوت الغاية الجنائي و هو دراية المدعى عليه بالتلاعب في الشيئ المتفق علي بيعه و تعمده ادخال ذلك التحايل علي المشتري)

” الطعن ۱۳۷۲ لعام ۲۵ ق – جلسة ۲۷/۲/۱۹۵٦ س ۷ ص ۲۵۸&#۸۲٤۳;

من الواضح ايضاًً للعدالة أن الركن المعنوي للجريمة ينبغي لأجل أن يتوافر أن تكون عمدية بتوافر عنصرى العلم والإرادة

وقد حكمت محكمة النقض أيضاً : –
(أن جناية تلبيس المشترى هي جناية عمدية يشترط لقيامها ثبوت الغاية الجنائي وهو معرفة المشتبه به بالتلاعب في الشئ المتفق على بيعه وتعمده إدخال التحايل على المشترى )

( الطعن ۱۳۷۲ لعام ۲۵ ق جلسة ۲۷ ۲۱۹۵٦ س ۷ ص ۲۵۸)

 

ثالثا: عدم مسئولية المدعى عليه عن السلعة حانوت الجنحة.

إذ ان المشتبه به هو محض عامل فى الدكان الذى ضبطت فيه العبوات وليس هو ذو الدكان وثابت هذا من الملفات المقدنه لعدالكم بجلسه اليوم

 

رابعا : بطلان المحضر للاستجواب لأنه محجوبة علي تم تحريره المحضر

فالمواجهة كالاستجواب
فنجد محضر المخالفة صريح فيه بأن تم تحريره المحضر استجوب المدعى عليه وهو محروم فوقه بما يتوافق مع قانون الممارسات
وفى ذاك الخصوص حكمت محكمة النقض بانه
الاجتماع كالاستجواب تعتبر من أفعال التقصي المحظور على مأمور التهيئة اتخاذها

(الطعن رقم ۹۵۳ – لسنـــة ۲۵ ق)

 

وهديا على ماتقدم ولما تنظره مشاهدة العالة بعلمها وفطنتها يبين بيقين إنتفاء جناية إبانة سلعة منتهية الصلاحية وعدم حدوثها وعدم احتياج المدعى عليه لإرتكابها ما يتعين برفقته اراء ساحته والقضاء ببراءته الأمر الذي نسب اليه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

العودة للأعلى
اتصل الان